منتدى العلم و المعرفة

منتدى العلم و المعرفة
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موسوعة العناية بالأسنان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.khalid
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 587
العمر : 35
الموقع : منتدى العلم والتكنولوجيا
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: موسوعة العناية بالأسنان   الأحد سبتمبر 21, 2008 1:20 am

أمراض اللثة

إلتهابات اللثة هي المرحلة الأولى لأمراض اللثة. لا
يمكن علاج إلتهابات اللثة بصورة مثالية إلا في مراحلها الأولية. و السبب المباشر
لالتهابات اللثة هو البلاك او الجير . إذا لم تتم إزالة البلاك من على الأسنان بشكل
يومي باستخدام فرشة و خيط الأسنان فإن البكتيريا الموجودة في البلاك ستقوم بإفراز
سمومها القادرة على التسبب بالتهابات و من ثم أمراض اللثة. تتكون اللثة من جزئين:
عظم قوي يربط الأسنان بالفك و من غطاء لحمي طري يغطي و يحمي العظم. تصيب إلتهابات
اللثة الغطاء اللحمي الطري أولا.

مرض اللثة

التهاب
اللثة


تشمل عوارض إلتهابات اللثة:

- احمرار اللثة
- تورم
اللثة
- نزيف اللثة عند تفريش الأسنان

في حالة الإصابة بأي من هذه
العوارض، عليك أن تسارع في زيارة طبيب الأسنان لتجنب تفاقم المشكلة ومعالجتها في
مراحلها الأولية قبل آن يتحول إلتهاب اللثة إلى مرض اللثة. فبعد التهاب اللثة لفترة
وجيزة تبدأ البكتيريا بتفتيت العظم الرابط للأسنان و هذا ما يدعى "مرض اللثة". و من
أهم عوارض أمراض اللثة هو انحسار اللثة (تآكل العظم المحيط بالأسنان) مسببة أسنان
طويلة.



ما هو الفرق بين التهابات اللثة وأمراض اللثة؟
التهابات
اللثة تبدأ بعد 10-20 يوم من عدم تفريش الأسنان و يصيب اللثة و يجعلها أكثر احمرارا
و أكثر عرضة للنزيف عند تفريشها أو حتى عند لمسها. في المراحل الأولى من الإصابة
بالتهابات اللثة، تتراكم البكتيريا الموجودة في طبقة البلاك على الأسنان. تصيب
التهابات اللثة الغطاء اللحمي و لا تصيب العظم المحيط بالأسنان. و لهذا السبب تعد
التهابات اللثة حالة يمكن علاجها بالكامل و يمكن ارجاع اللثة على ما كانت عليه قبل
الالتهاب، و ذلك باتباع ارشادات نظافة الفم و الأسنان و مراجعة طبيب الأسنان لازالة
البلاك. في حالة إهمال معالجة التهابات اللثة في مراحلها الأولية، فإن المشكلة
ستتفاقم إلى الأسوأ مدمرة العظم المحيط بالأسنان و مسببة ما يدعى بأمراض اللثة.


ستلاحظ عند الإصابة بأمراض اللثة أن اللثة قد ابتعدت عن الأسنان مكونة جيوب
أو فراغات بين اللثة والأسنان، مسببة أسنانا طويلة.

تتراكم بقايا الأطعمة
في هذه الفراغات الصغيرة بين الأسنان و اللثة مما يؤدي إلى التهابها. يقوم جهاز
المناعة في جسمك بمكافحة البكتيريا المسببة لالتهابات اللثة. و لكن سرعان ما يزداد
عمق الجيوب التي يتم إهمال تنظيفها. و تدريجيا سيعجز جهاز المناعة من السيطرة على
الجيوب العميقة و بالتالي يزداد عمقها الى أن يصل الى أسفل جذور الأسنان مما يؤدي
الى حركتها و من ثم الى الحاجة الى خلعها.



ما هي أسباب الإصابة
بأمراض الأنسجة المحيطة بالأسنان؟
يعد البلاك هو السبب الرئيسي للاصابة بهذه
الأمراض. و مع ذلك تساهم بعض العوامل الأخرى في الإصابة به، والتي تشمل:
عدم
الإلتزام بإرشادات نظافة الفم والأسنان: مثل تنظيف الأسنان يوميا بفرشاة ومعجون
أسنان مناسبين أو تنظيفها بالخيط التغيرات الهرمونية: كالتي تصاحب المرأة الحامل
خلال مراحل الحمل، مرحلة البلوغ، سن اليأس، والدورة الشهرية حيث تصبح اللثة أكثر
حساسية وبالتالي أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة. حالات مرضية معينة: مثل السرطان
أو الإيدز اللذين يضعفان جهاز المناعة في جسم الإنسان. بالإضافة إلى مرض السكري
لأنه يؤثر سلبا على قدرة الجسم قي امتصاص سكر الدم. و لذلك فإن المصابين بهذا المرض
معرضون بدرجة كبيرة للإصابة بالتهابات مختلفة منها التهابات و أمراض اللثة.


أنواع معينة من الأدوية: تؤثر بعض أنواع الأدوية على صحة الفم والأسنان.
حيث أنها تعمل على التقليل من إفراز اللعاب داخل الفم و الذي يلعب دورا هاما في
حماية الأسنان واللثة. من هذه الأدوية أدوية ضغط الدم و الحساسية و أدوية الكآبة.
كما يمكن لأدوية معينة أن تساهم في أمراض اللثة مباشرة كأدوية الصرع و بعض أدوية
القلب.

ممارسة بعض العادات غير الصحية: مثل التدخين حيث يعمل على إضعاف قدرة
خلايا اللثة على إصلاح ما يتلف منها. أو التنفس من الفم لأنه يساهم في جفاف اللعاب
الذي يلعب دور هام في حماية الأسنان و اللثة.

عوامل وراثية: قد تكون أمراض
اللثة من الأمراض الوراثية التي يرثها الشخص من أهله في حالة إصابة أحد أفراد
عائلته بها.



ما هي عوارض الإصابة بأمراض اللثة ؟
إن أمراض اللثة
تتطور أو تنتشر دون الشعور بأية آلام حتى مراحلها المتأخرة، ولكن تظهر بعض المؤشرات
الواضحة للإصابة بها.

من مؤشرات الإصابة بأمراض اللثة:
نزيف اللثة
أثناء أو بعد تفريش الأسنان احمرار، تورم أو ضعف اللثة رائحة أو مذاق الفم الكريهين
بشكل دائم ومتواصل تراجع أو انحسار اللثة مسببة أسنان طويلة تكون جيوب (فراغات) بين
اللثة والأسنان
حركة أو عدم ثبوت الأسنان

حتى لو أنك لم تلاحظ أية
عوارض من المذكورة أعلاه، فإن هذا لا يمنع إصابتك بدرجة معينة من أمراض اللثة. في
بعض حالات الإصابة، تتعرض أسنان محددة لأمراض اللثة، مثل الطواحين. إن طبيب أسنانك
أو أخصائي أمراض اللثة هما الوحيدان القادران على إفادتك بما تعانيه من أمراض في
لثتك أو أسنانك.



كيف يمكن لطبيب الأسنان أن يشخص أمراض
اللثة؟
أثناء إجراء طبيب الأسنان فحوصاته للتحقق من إصابتك بأمراض اللثة المحيطة
بأسنانك، يقوم بمعاينة ثلاثة أجزاء من فمك و هي:

لثتك: للتحقق من نزيفها،
تورمها، صلابتها، جيوبها (التي توجد بين الأسنان واللثة، حيث كلما زاد عمق هذه
الجيوب زادت شدة خطر الإصابة بأمراض اللثة).

أسنانك: للتحقق من ثبوتها،
حساسيتها و تناسقها.

عظام فكك: للتحقق من وجود أية عظام محطمة حول أسنانك.




كيف يمكن علاج أمراض اللثة المحيطة بالأسنان؟
تهدف طرق علاج هذا
النوع من أمراض اللثة إلى:
الإسراع في إعادة تأهيل اللثة بعد انحسارها عن طريق
ازالة البلاك و تنظيف الأسنان و اللثة. التقليل من تورم اللثة التقليل من عمق
الجيوب المتكونة بين الأسنان واللثة التقليل من خطر الإصابة بالتهابات اللثة

إيقاف تطور المرض إلى الأسوأ

تعتمد طريقة العلاج المستخدمة على:

مدى استفحال إصابة اللثة استجابتك للعلاج في مراحل الإصابة المبكرة
صحة
جسمك بشكل عام

تتعدد طرق العلاج بين طرق جراحية و غير جراحية. إذا أردت
الحصول على وصف كامل لطرق العلاج المتنوعة والعديدة، يمكنك مراجعة طبيب أسنانك.




كيف يمكن تجنب الإصابة بالتهابات اللثة؟
يتم معالجة التهابات
اللثة عندما يتم السيطرة على تراكم البلاك بالطريقة المناسبة. يتطلب هذا النوع من
العلاج زيارة طبيب الأسنان مرتين على الأقل في السنة لينظف أسنانك من البلاك و
الجير بالإضافة إلى ضرورة عنايتك بأسنانك باستخدام الفرشاة و الخيط يوميا. وكما
تعلم فإن تنظيف الأسنان بالفرشاة و المعجون المناسبين يساعدك على التخلص من طبقة
البلاك على أسطح الأسنان الخارجية و التي يمكن الوصول لها بالفرشة العادية، أما
بالنسبة للأماكن التي تعجز فرشة الأسنان الوصول لها فعليك تنظيفها بالخيط للتخلص من
جزيئات الطعام الدقيقة وطبقة البلاك العالقة بين الأسنان وعلى حدود
اللثة.



من العادات التي تهدد صحة فمك وأسنانك و يجب عليك تغيرها:


الإقلاع عن التدخين: يعتبر تدخين منتجات التبغ من أهم العوامل الضارة بصحة
اللثة المحيطة بالأسنان. تصل احتمالات الإصابة بأمراض اللثة لدى المدخنين إلى سبعة
أضعاف احتمالاتها عند غير المدخنين. كما أن للتدخين أثرا سلبيا في إنجاح طرق علاج
اللثة المتعارف عليها تناول وجبات غذائية متزنة: إن التغذية السليمة تساعد جهاز
المناعة على مكافحة التهابات اللثة. يساهم تناول الأطعمة الغذائية كفيتامين هـ (e)
أو فيتامين ج (c) جسمك على تعويض الأنسجة التالفة و تشمل الأطعمة المحتوية على
فيتامين هـ (زيوت الخضراوات، الم**رات، الخضراوات الورقية الخضراء) أما الأطعمة
المحتوية على فيتامين ج فتشمل (الليمون، البرتقال، البروكلي، البطاطا).
تجنب
طحن أسنانك: تؤدي هذه العادة غير الصحية إلى زيادة الضغط على أنسجة اللثة المدعمة
للأسنان وزيادة معدل تلف أنسجة اللثة.
بالرغم من الإلتزام بعادات صحية سليمة
واختيار عادات حياتية صحية، إلا أن المعهد البريطاني لعلم أنسجة اللثة صرح بأن أكثر
من 30% من البريطانيين يتعرضون للإصابة بأمراض اللثة نتيجة لعوامل وراثية. و هذه
الفئة من الناس في بريطانيا تتطور لديهم أمراض اللثة بمعدل ستة أضعاف غيرهم. إذا
كان أحد أفراد عائلتك مصابا بأمراض اللثة، فإن هذا يعني أنك مهدد بدرجة كبيرة
للإصابة بهذه الأمراض. و في هذه الحالة قد يوصي طبيب أسنانك أو أخصائي أنسجة اللثة
المحيطة بالأسنان بأن تقوم بمراجعته دوريا لتنظيف أسنانك ومعالجتها لتفادي تفاقم أي
أمراض قد تعاني منها.


هل هناك أية علاقة بين أمراض اللثة وغيرها من
المشكلات الصحية؟
صرح مركز مراقبة الأوبئة الأمريكي (CDC) بأن الأبحاث قد كشفت
عن وجود علاقة بين أمراض اللثة و العديد من المشكلات الصحية الخطيرة. يقر مركز
مراقبة الأوبئة الأمريكي أن كائنات مجهرية دقيقة يمكن أن تتسلل إلى الجسم عن طريق
أمراض اللثة و بالتالي يمكن أن تتسبب في الإصابة بأمراض صحية خطيرة مثل الجلطات
القلبية باختلاف أنواعها أو الإصابة بأمراض القلب بشكل عام. كما أكدت آخر الدراسات
الحديثة وجود علاقة مزدوجة بين أمراض السكري وأمراض اللثة، فمن المعروف أن مرضى
السكري هم من أكثر الناس عرضة للإصابة بأمراض اللثة. وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن
أمراض اللثة المزمنة قد تؤدي بدورها الى الإصابة بداء
السكري.

تتبع

_________________
Mr.khalid

الادارة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fethaghoros.hooxs.com
Mr.khalid
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 587
العمر : 35
الموقع : منتدى العلم والتكنولوجيا
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العناية بالأسنان   الأحد سبتمبر 21, 2008 1:22 am

البــلاك او مايسمى بطبقة الجير


البلاك هو طبقة لزجة عديمة اللون تتكون
من البكتيريا و السكريات تسبب تسوس الأسنان و التهابات و أمراض اللثة. عند إهمال
إزالة البلاك فان هذه الطبقة يمكنها أن تتكلس و تقسو مكونة طبقة قاسية سميكة تدعى
بالجير.


ما هي الأسباب المؤدية لتكون طبقة البلاك و لماذا تعتبر مشكلة
صحية؟
تتكون طبقة البلاك عندما تترك بقايا الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات
(السكريات والنشويات) مثل المشروبات الغازية، ال**يب، الكيك، والحلويات بشكل متكرر
على الأسنان. تتغذى البكتيريا التي تعيش في فمك على هذه البقايا من الأطعمة مكونة
الأحماض، ومع مرور الوقت تعمل هذه الأحماض على إتلاف طبقة المينا على سطح الأسنان،
والذي يؤدي بدوره إلى الإصابة بتسوس الأسنان.

يمكن أن تتكون طبقة البلاك
على جذور الأسنان تحت اللثة حيث تتسبب في أمراض اللثة و ما يصحبها من انهيار أو
تفتيت لعظام الفكين.



كيف يمكن تجنب الإصابة بالبلاك؟
تفاديك
للبلاك يجنبك الغالبية العظمى من مشاكل الأسنان. يمكنك تجنب تكون طبقة البلاك
باتباعك الآتي:


تفريش أسنانك مرتين في اليوم على الأقل بفرشاة أسنان ذات
شعيرات ناعمة. عند قيامك بعملية تنظيف أسنانك كن حريصا على تنظيف المنطقة الموجودة
بين الأسنان واللثة. و لا تنسى أن تستخدم معجون أسنان يحتوي على الفلورايد.


استخدام خيط الأسنان مرة في اليوم على الأقل لإزالة جزيئات الطعام
والبكتيريا من بين الأسنان.

زيارة طبيب الأسنان أو أخصائي صحة الفم
والأسنان مرة كل ستة شهور للتأكد من نظافة و سلامة أسنانك.

استشر طبيبك في
مدى ملائمة واقي أسطح الطواحن - sealant - لك. الواقي عبارة عن طبقة أو غطاء من
البلاستيك تطلى بها أسطح الأسنان الماضغة لحمايتها من التسوس.

تناول وجبات
غذائية متوازنة وحاول التقليل من الوجبات الخفيفة التي قد تتناولها بين وجبات
الطعام الرئيسية. إذا احتجت إلى تناول إحدى هذه الوجبات الخفيفة، فعليك اختيار
وجبات صحية ومغذية مثل: الروب الخالي من أية إضافات، جبن، فاكهة أو خضراوات طازجة
مثل التفاح حيث يعمل على إزالة بقايا وجزيئات الطعام من الفم كما أنه يساعد اللعاب
في الفم على معادلة الأحماض الناتجة عن البلاك وبالتالي التخفيف من
ضرره

تتبع

_________________
Mr.khalid

الادارة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fethaghoros.hooxs.com
Mr.khalid
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 587
العمر : 35
الموقع : منتدى العلم والتكنولوجيا
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العناية بالأسنان   الأحد سبتمبر 21, 2008 1:23 am

تسوس الاسنان


يتكون تسوس الأسنان عندما تتمكن البكتيريا
الموجودة في الفم من نخر و تكوين فجوات في الأسنان. النتيجة النهائية للتسوس هو هدم
بنية السن الخارجية و الوصول الى عصب السن حيث تتسبب البكتيريا بعدها بآلام الأسنان
و فقدانها.

تحدث الإصابة بتسوس الأسنان عندما تترك بقايا الأطعمة المحتوية
على السكريات مثل الحلويات و المشروبات الغازية و الخبز على الأسنان. تقوم
البكتيريا التي تعيش في فمك بهضم هذه الأطعمة وتحويلها إلى أحماض. تقوم هذه الأحماض
بمهاجمة طبقة المنيا على أسطح الأسنان محدثة فجوات على هذه
الأسطح.



من هم أكثر الناس عرضة للإصابة بتسوس الأسنان؟

يعتقد
كثير من الناس أن الأطفال هم المعرضون الوحيدون للإصابة بتسوس الأسنان، لكن الصحيح
هو أن التغيرات التي تصاحب التقدم في السن تجعل من مشكلة تسوس الأسنان مشكلة تواجه
البالغين أيضا. حالة تراجع اللثة بعيدا عن الأسنان والتي تنتج عادة بسبب الأصابة
بأمراض اللثة الشديدة تساهم في كشف جذور الأسنان للبلاك. كما تساهم الرغبة الملحة
للنساء الحوامل لتناول الأطعمة السكرية في جعلهن أكثر عرضة لتسوس
الأسنان.

قد تكون أسنان كبار السن التي بها حشوات معرضة أيضا للإصابة
بالتسوس حول حواف هذه الحشوات. حيث أنهم افتقدوا و هم أصغر سنا للمعرفة الهامة
بفوائد الفلورايد وغيرها من الإرشادات الطبية الحديثة والتي كان من شأنها مساعدتهم
في تجنب هذه المشكلة. تََضعف أو تن**ر هذه الحشوة مع مرور الوقت مما يسمح للبكتيريا
بالتراكم في الفتحات الصغيرة جدا الناتجة عن ذلك مسببة تسوس الأسنان.




كيف لي أن أعرف بوجود تسوس في أسناني؟
يستطيع طبيب أسنانك
الكشف عن التسوس أثناء زيارتك الدورية له. يكون سطح سنك المصاب حساسا عندما يستخدم
طبيبك أحد أدواته الطبية للتحقق من وجود التسوس. كما أن الأشعة السينية تساعد كثيرا
في الكشف عن التسوس قبل أن يصبح ظاهرا أو مرئيا. لذلك فإنه يوصى بزيارة طبيب
الأسنان بانتظام للكشف عن أي من الأمراض التي تهدد صحة الفم والأسنان في مراحلها
المبكرة.

قد تعاني من ألم في الأسنان في مراحل تسوس الأسنان المتأخرة و
يزداد الألم خاصة بعد تناول مشروبات أو مأكولات سكرية أو ساخنة أو باردة.


من المؤشرات المرئية لتسوس الأسنان وجود فجوات على
الأسنان.



كيف تتم معالجة تسوس الأسنان؟

يعتمد علاج التسوس
على عمق و امتداد التسوس في السن نحو الجذور.

الحشوة: إذا لم يكن التسوس
عميقا، فإنه يعالج بعملية حفره لإزالته ومن ثم حشو السن بخليط من الفضة، أو الذهب،
أو البورسلين، أو بالحشوة البيضاء. تعتبر هذه المواد المقوية أو المساعدة آمنة صحيا
لحشو الأسنان. لقد ظهرت بعض المخاوف الصحية من استخدامات الحشوات المصنوعة من
الزئبق ومشتقاته، خاصة املغم الفضة (وهو خليط من الزئبق والفضة)، إلا أن جمعية
أطباء الأسنان الأمريكية - ADA - ومنظمة الأغذية والأدوية الأمريكية - FDA -
بالإضافة إلى جمعية أطباء الأسنان البريطانية - BDA - يدعمون استخدام الحشوة
الفضية. و يقرون أن الحساسية الناتجة عن استخدام هذه المواد نادرة الحدوث كما هو
الحال بالنسبة لاستخدامات المواد الأخرى سالفة الذكر.

التاج: إذا كانت
إصابتك بالتسوس بليغة وقد وبقي جزء بسيط من بنية السن، ففي هذه الحالة سيتم علاجه
باستخدام التاج. بعد إزالة وإصلاح الجزء المتضرر من السن بشكل مدروس، يوضع التاج
على بقية أجزاء السن التي نجت من التسوس. تصنع مادة التاج من الذهب، أو البورسلان
أو البورسلان المختلط بمعادن أخرى.

علاج العصب: إذا كان التسوس عميقا مما
أدى إلى موت عصب أو لب السن، فسيلجأ طبيبك إلى علاج عصب السن. خلال إجراء هذه
العملية يتم استئصال العصب، و الأوعية الدموية، و الأنسجة الأخرى مع الأجزاء
المسوسة من السن المصاب. بعدها يتم وضع سداد او حشوة محكمة لمنع أي تسربات من الفم
داخل السن. و قد يرى طبيبك المعالج أنه من الضروري وضع تاج بعد معالجة الجذور


وسائل العلاج الجديدة قيد التطوير: من هذه الطرق التجريبية استخدام تقنية
شعاع الليزر للتحقق من تطورات فجوات الأسنان أسرع من الوسائل التقليدية الأخرى مثل:
الأشعة السينية أو غيرها من الفحوصات الطبية. في معظم حالات الإصابة، فإنه إذا تم
الكشف عن التسوس في مراحلة المبكرة فإن ذلك يساعد على وقف تقدم أو تطور التسوس إلى
الأسوء.


الحشوة الذكية: تعمل الدراسات الحديثة على تطوير تقنية "الحشوة
الذكية" والتي تقوم على منع تطور الإصابة بتسوس الأسنان المحشوة عن طريق تزويد هذه
الأسنان والأسنان الأخرى المجاورة لها ببطىء ومع مرور الوقت
بالفلورايد.
تتبع

_________________
Mr.khalid

الادارة





عدل سابقا من قبل Mr.khalid في الأحد سبتمبر 21, 2008 1:26 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fethaghoros.hooxs.com
Mr.khalid
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 587
العمر : 35
الموقع : منتدى العلم والتكنولوجيا
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العناية بالأسنان   الأحد سبتمبر 21, 2008 1:24 am

حـسـاسية الأسنــان


حساسية الأسنان هي حالة من عدم الارتياح أو
الألم التي تصيب سن واحد أو مجموعة من الأسنان عند تناول مأكولات أو مشروبات ساخنة
أو باردة أو سكرية أو حامضة أو حتى عند تنفس هواء بارد عن طريق الفم. قد يكون الألم
حادا أو مفاجئا أو واخزا باتجاه عصب سن معين أو مجموعة من الأسنان.




ما الذي يسبب حساسية الأسنان؟
تصبح الأسنان حساسة عندما تنكشف
الطبقة التحتية من الأسنان – عاج السن - للعوامل الخارجية في الفم نتيجة انحسار
أنسجة اللثة بعيدا عن الأسنان. و بما أن جذور الأسنان غير مغطاة بطبقة المينا
الصلبة، فإن المشروبات أو المأكولات الساخنة، الباردة أو السكرية تستطيع عبور طبقة
العاج لتصل في النهاية إلى عصب السن، مما يشعرك بألم في أسنانك.



من
العوامل التي تسبب تفاقم مشكلة حساسية الأسنان:

تفريش الأسنان بعنف: مع
مرور الوقت، فإن تفريش أسنانك بشكل عنيف أو تفريشها مستخدما فرشة أسنان ذات شعيرات
خشنة أو صلبة، قد يضعف طبقة المينا على سطح أسنانك والذي يؤدي بدوره إلى تعريض أو
كشف عاج السن للمثيرات الخارجية. و قد تتسبب هذه العملية أيضا في تراجع وانحسار
اللثة بعيدا عن الأسنان وبالتالي كشف جذور الأسنان الحساسة.


تراجع
اللثة: عند انحسار وتراجع اللثة بسبب إصابتك بأمراض اللثة مثلا، فإن سطح جذور السن
تصبح معرضة ومكشوفة.

**ر الأسنان: يؤدي تحطم أو **ر السن إلى تراكم
البكتيريا الموجودة في البلاك في الفراغات الناتجة عن ال**ر وبالتالي يصبح طريقها
أسهل للوصول إلى عصب السن مسببة التهابه وتهيجه ويصاحب ذلك آلام شديدة.

طحن
الأسنان: إن طحنك لأسنانك قد يؤدي إلى إضعاف أو إزالة طبقة المينا من على سطح
الأسنان وبالتالي كشف الطبقة التحتية للسن.


استخدام منتجات تبييض
الأسنان: القيام بتبييض الأسنان أو استخدام معاجين الأسنان المحتوية على مركبات
كربونات صوديوم ومركبات البرو**يد أحد العوامل الرئيسية في حساسية الأسنان.


عمرك: تبلغ معدلات الإصابة بحساسية الأسنان ذروتها ما بين عمر 25 الى 30
سنة.

تراكم البلاك: يتسبب ظهور البلاك على سطح جذور الأسنان في إصابة السن
بالحساسية.

استخدام غسول الفم: خصوصا عند الذين يستخدمون الغسول بكثرة. و
السبب وراء ذلك أنه إذا كان عاج سنك مكشوفا لأي سبب كان، فاعلم أن بعض أنواع غسول
الفم التي تصرف دون الحاجة إلى وصفة طبية تحتوي على أحماض معينة قد يكون لها أثرا
سلبيا في تفاقم مشكلة حساسية الأسنان، حيث تزيد هذه الأحماض من التلف في عاج سنك.
في حالة إصابتك بحساسية الأسنان، فعليك استشارة طبيب أسنانك حول استخدام محاليل
طبيعية تحتوي على الفلورايد.

الأطعمة الحمضية: إن تناولك هذا النوع من
الأطعمة بكثرة مثل (الليمون و الطماطم و المخللات و الشاي) يؤدي إلى تآكل طبقة
المينا على سطح الأسنان.

الخضوع لعمليات جراحية حديثا: قد تصاب بحساسية
الأسنان نتيجة إجراء عمليات تنظيف الأسنان، علاج العصب، تركيب التيجان و إعادة
ترميم الأسنان التالفة. علما بأن هذا النوع من حساسية الأسنان يستمر لفترة قصيرة
حيث يزول خلال 4-6 أسابيع.



ماذا يمكنني أن أفعل لأخفف من ألم حساسية
الاسنان ؟

العناية بصحة الفم والأسنان: عليك اتباع ارشادات نظافة الفم و
الأسنان مستخدما فرشاة وخيط الأسنان لضمان نظافة جميع أجزاء فمك وأسنانك.


استخدام فرشة أسنان ذات شعيرات ناعمة: سيساعد ذلك على التقليل من احتكاك
الفرشاة بسطح الأسنان وسيساعدك أيضا على التخفيف من تهيج اللثة. احرص على تفريش
أسنانك بلطف حول حدود اللثة حتى لا تؤذي أنسجة اللثة الداعمة للأسنان.


استخدم معجون أسنان طبي لتخفيف حساسية أسنانك: هناك العديد من المنتجات
المتوفرة لعلاج حساسية الأسنان. ومع استخدامك أحدها بانتظام ستلاحظ بأن الحساسية
تزول تدريجيا. قد تحتاج حالتك أن تجرب أنواعا مختلفة من معاجين الأسنان الخاصة
بعلاج حساسية أسنانك حتى تجد أفضلها وأنسبها لك. يمكنك اتباع إحدى النصائح الطبية
التي تشير إلى وضع طبقة من معجون الأسنان الذي يناسبك على جذور الأسنان المكشوفة
قبل ذهابك إلى النوم. ولا تستخدم معجون الأسنان الخاص بعلاج الجير، وإنما من الأفضل
أن تستخدم معجون أسنان يحتوي على الفلورايد

انتبه لما تأكله: تجنب تناول
الأطعمة الحمضية حيث تعمل هذه المأكولات على إذابة طبقة المينا تدريجيا مما يؤدي
إلى كشف طبقة السن التحتية. و قد يكون لها أثر سلبي في تفاقم مشكلة الحساسية
وبالتالي زيادة ألم أسنانك.

استخدم منتجات طبية تحتوي على الفلورايد: يساهم
استخدام غسول الفم المحتوي على الفلورايد في التخفيف من حساسية أسنانك. استشر طبيبك
عن أفضل الأنواع المستخدمة في المنزل.

تجنب طحن أسنانك: إذا كنت تعاني
مشكلة طحن الأسنان أثناء النوم فعليك استخدام واقي الفم.

راجع طبيب أسنانك
دوريا: قم بتلك الزيارات لتنظيف أسنانك لإفادتك بتعليمات وإرشادات هامة حول صحة فمك
وأسنانك، ولكي يتم علاج أسنانك بالفلورايد كل 6 أشهر.

إذا لم تستفد من طرق
الوقاية السابقة واستمرت حساسية أسنانك، فعليك التحدث لطبيب أسنانك. قد يجري طبيب
أسنانك إحدى العمليات الجراحية التي من شأنها علاج حساسية أسنانك.
مثل:

استخدام حشوة أسنان بيضاء لتغطية وحماية سطح جذور الأسنان المكشوفة.


طلاء جذور الأسنان المكشوفة بالفلورايد.

استخدام واقي أسطح الطواحن
لعاج الأسنان المكشوفة

تتبع

_________________
Mr.khalid

الادارة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fethaghoros.hooxs.com
Mr.khalid
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 587
العمر : 35
الموقع : منتدى العلم والتكنولوجيا
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة العناية بالأسنان   الأحد سبتمبر 21, 2008 1:25 am

رائحــة الفـــم الكريـهة


تنتج رائحة الفم الكريهة عن عدم اتباع إرشادات
نظافة الفم و الأسنان أو قد تكون نتيجة للإصابة بأمراض أو بمشاكل صحية خارج الفم.
تساهم ممارسة بعض العادات غير الصحية (كالتدخين) أو تناول بعض أنواع الأطعمة
(كالثوم و البصل أو منتجات الحليب) في تفاقم مشكلة الرائحة الكريهة.




كيف تؤثر الأطعمة التي تتناولها سلبا على رائحة فمك؟
تبقى بعض
جزيئات الطعام عالقة بين شعيرات اللسان و بين الأسنان بعد الأكل لفترات ليست
بقليلة، و لن تزول نهائيا إلا بعد إذابة اللعاب لها. و طالما ظلت جزيئات الأطعمة
ذات الرائحة الكريهة (كالثوم و البصل) عالقة فان رائحة النفس ستظل موجودة. لذا فان
تفريش اللسان بالدرجة الأولى و تفريش الأسنان و استخدام الخيط بعد تناول الأطعمة
المسببة لرائحة الفم الكريهة يساعد على التقليل منها. لكنه لن يزيلها تماما و ذلك
لأنه مهما كان التنظيف دقيقا فانه لن يقوم بإزالة كل بقايا الأطعمة العالقة، لن
يحدث ذلك الى أن يقوم اللعاب بعد مضي بعض من الوقت بإذابتها نهائيا.




لماذا تسبب بعض العادات السيئة رائحة النفس الكريهة؟
يؤدي عدم
تفريش الأسنان و اللسان يوميا و عدم استخدام خيط الأسنان الى بقاء جزيئات الطعام في
الفم. وجود جزيئات الطعام هذه يوفر بيئة مناسبة لنمو و تكاثر البكتيريا التي تفرز
الرائحة الكريهة.
إذا كنت ممن يستخدمون طقم الأسنان دون الاهتمام بتنظيفها
جيدا، فإن البكتيريا المسببة للرائحة ستجدك فريسة سهلة لها.

يعد التدخين أو
تناول منتجات التبغ المختلفة أيضا من مسببات رائحة النفس الكريهة واصفرار الأسنان،
كما أنه يضعف قدرتك على تذوق الطعام ويُهيج أنسجة اللثة.



ما
الأمراض التي تقترن برائحة الفم الكريهة؟
تعتبر رائحة و مذاق الفم الكريهين من
مؤشرات الإصابة بأمراض اللثة. تنجم هذه الأمراض عن عدم اتباع إرشادات نظافة الأسنان
و تراكم البلاك على الأسنان. تهيج اللثة عندما تفرز بكتيريا البلاك بقاياها و تعتبر
هذه البقايا سموم تسبب أمراض اللثة و الرائحة الكريهة.

يمكن أن تنتج رائحة
الفم الكريهة عن:

تسوس الأسنان

طقم أسنان غير الثابت


الالتهابات الفطرية داخل الفم

جفاف الفم (حالة مرضية ناتجة عن قلة
إفرازات اللعاب داخل الفم): يعد اللعاب ضروريا لتنظيف و تطهير الفم وذلك بإزالة
بقايا البكتيريا الموجودة في الفم. في حالة عدم إزالة هذه البقايا من الفم فإنها
تتعفن مسببة رائحة الفم الكريهة. من أسباب الإصابة بجفاف الفم:
- تعاطي بعض
أنواع الأدوية
- الإصابة ببعض الالتهابات الفيروسية
- مشكلات تواجه الغدد
المفرزة للعاب
- التنفس المستمر عبر الفم

قد يؤدي التعرض لبعض الوعكات
الصحية أو الإصابة بأمراض معينة خارج الفم إلى رائحة الفم الكريهة مثل:
-
التهابات الجهاز التنفسي
- التهابات الجيوب الأنفية المزمنة
- مرض السكري

- مشكلات الكبد أو الكلى



من الذي يعالج رائحة النفس
الكريهة؟
يعتبر طبيب الأسنان هو المرجع الأول لمعالجة رائحة النفس الكريهة. إذا
أقر طبيب أسنانك بأنك لا تعاني من أية مشلكة داخل الفم، ففي هذه الحالة يعود الحُكم
لطبيب عائلتك أو أخصائي معين يقوم بتحديد مصدر الرائحة ومن ثم تعيين خطة العلاج
المناسبة.



ماهي المنتجات التي تساعد على التخلص من رائحة الفم
الكريهة؟
يمكنك شراء العديد من منتجات غسول الفم الموجودة في الصيدليات والتي قد
تساهم في إخفاء الرائحة بشكل مؤقت. تجدر الإشارة هنا بأن هذه المنتجات لا تحل
المشكلة جذريا. لحل المشكلة يمكن لطبيب أسنانك أن يصف لك أية من مطهرات الفم التي
تعمل على قتل الجراثيم المسببة لرائحة الفم الكريهة. عليك باستشارة طبيب أسنانك
لاختيار المنتج الأفضل لك.



كيف يمكنني تجنب الإصابة برائحة الفم
الكريهة؟

يمكنك تجنب الإصابة برائحة الفم الكريهة عن طريق:
اتباع إرشادات
صحة الفم والأسنان: عليك تفريش أسنانك مرتين كل يوم باستخدام معجون أسنان يحتوي على
الفلورايد لإزالة بقايا الطعام والبلاك


فرش أسنانك بعد كل وجبة طعام
تتناولها: (عليك الاحتفاظ بفرشاة أسنان إضافية في مقر عملك أو المدرسة لتفريش
أسنانك بعد وجبة الغداء).
 لا تنسى تفريش لسانك أيضا : فاللسان هو أكبر مخزن
للبكتيريا في الفم.
 استبدل فرشاة أسنانك: بأخرى جديدة كل شهرين أو
ثلاثة.
 استخدم خيط الأسنان: مرة كل يوم. يساعدك الخيط على الوصول إلى
البكتيريا المتمركزة في الأماكن التي تعجز فرشاة الأسنان العادية عن الوصول إليها
لضمان إزالة بقايا الطعام الدقيقة والبلاك من بين أسنانك.
 إذا كنت من مستخدمي
طقم الأسنان: فعليك إزالته قبل النوم وتنظيفه جيدا قبل استخدامه عندما تستيقظ من
نومك.
 قم بمراجعة طبيب أسنانك بانتظام: على الأقل مرتين في السنة- لأنه سيقوم
بفحص صحة فمك وأسنانك بدقة وسيكون قادر على كشف ومن ثم معالجة أي أمراض محيطة
بأسنانك أو لثتك، أيضا معالجتك إذا كنت تعاني من مشكلة جفاف الفم، أو أية مشاكل
أخرى قد تسبب رائحة الفم الكريهة (انظر مسببات رائحة الفم الكريهة)
 توقف عن
التدخين: أو عن تناول منتجات التبغ المختلفة. اسأل طبيب أسنانك عن بعض النصائح
المفيدة التي من شأنها أن تساعدك على الإقلاع عن هذه العادة المضرة.
 اشرب
الماء و بكثرة: لأن ذلك يساهم بدرجة كبيرة في ترطيب فمك وحلقك باستمرار و إلى زيادة
كمية اللعاب في الفم.
 قم بتناول منتجات اللبان : يفضل الأنواع الخالية من
السكر.
 يجب عليك استثارة (زيادة) إنتاج اللعاب: داخل فمك والذي يعلب دورا هاما
في إزالة وجرف البكتيريا وبقايا الأطعمة الدقيقة

_________________
Mr.khalid

الادارة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fethaghoros.hooxs.com
 
موسوعة العناية بالأسنان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلم و المعرفة :: القسم العام :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: